News : بيان رقم 39 صادر عن اتحاد العاملين العرب     عرض للموظفين مقدم من بنك الأردن     نعي المربي الفاضل “ابراهيم محمود مرعي ابو الهيجاء”     المؤتمر العام لاتحاد الموظفين يتبرع بجهاز منظار لقسم الجراحة بمشفى الشفاء     نعي شهيد    

للاطلاع على البيان bayan 39 (1)

الزملاء والزميلاء ..

بعد التحية ..

اليكم عرض مقدم من السادة بنك الأردن للاطلاع والاستفادة والمتابعة مع البنك في كافة فروعه في الضفة الغربية لمن يرغب .

بنك الاردن_001 بنك الاردن_002 بنك الاردن_003 بنك الاردن_004 بنك الاردن_005 بنك الاردن_006

ينعى رئيس وأعضاء اتحاد العاملين وكافة العاملين العرب في قطاعات وكالة الغوث بالضفة الغربيةالزميل المرحوم بإذن الله تعالى المربي الفاضل”ابراهيم محمود مرعي ابو الهيجاء” المعلم في مدرسة ذكور قباطية الأساسية ويتقدمون بأحر التعازي والمواساة من الزميل المعلم ناصر ابو الهيجاء  شقيق الفقيد من مدرسة ذكور جنين الاولى والزميل علاء أبو الهيجاء نجل الفقيد الموظف في عيادة جنين وأل ابو الهيجاء الكرام كافة وزملاء الفقيد  ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 geran-20141211224936

المؤتمر العام لاتحاد الموظفين يتبرع بجهاز منظار لقسم الجراحة بمشفى الشفاء

image002

كرمت إدارة مشفى الشفاء بقطاع غزة يوم الخميس الموافق 31/12/2015 ، اتحاد الموظفين العرب بوكالة الغوث على تبرع المؤتمر العام لاتحادات الموظفين الكريم بإنشاء وحدة منظار جراحي لقسم الجراحة بمشفى الشفاء بتكلفة 80 ألف دولار ، والذي يسهم في تطوير الخدمات الجراحية المقدمة للمرضى في قطاع غزة والتي جُمعت من الموظفين بمناطق عمليات الوكالة إبان حرب غزة.

وشكر د. مروان أبو سعدة عن إدارة مشفى الشفاء المؤتمر العام لاتحادات الموظفين على تبرعهم السخي معدداً أهمية المنظار وإسهامه في تطور الجراحات.

وعبرأ. سهيل الهندي رئيس المؤتمر العام لاتحادات الموظفين عن سعادته وزملائه في الاتحادات لوقوفهم إلى جانب المرضى ، شاكراً زملائه في مؤتمر اتحادات الموظفين وقوفهم إلى جانب غزة وتبرعهم السخي .

ونوه أ.سهيل الهندي إلى أن جميع التبرعات التي تمت من المؤتمر العام ، قُدمت لتطوير النظام الصحي في مستشفيات قطاع غزة ،  كالتبرع بمغسلة لمشفى ناصر، وتجديد غرفة العمليات بمشفى كمال عدوان ، ووحدة المنظار في مشفى ناصر ، وسبقها التبرع لمشفى الهلال الأحمر.

ومن الجدير ذكره أنه تم الاتفاق مع إدارة مشفى الشفاء على تقديم إمتيازات خاصة لموظفي وكالة الغوث الذين قد يحتاجون لإجراء عملية منظار في مشفى الشفاء.


image004 image005 image006
 

image001

bayan 37 (2)_001 bayan 37 (2)_002

( الأردن، الضفة الغربية، غزة، لبنان، سوريا، الرئاسة العامة (عمان)، الرئاسة العامة “غزة” )

الزملاء والزميلات المحترمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عقد المؤتمرالعام لاتحادات العاملين اجتماعاً صباح يوم الخميس الماضي الموافق 3-12- 2015 وذلك لبحث ما آلت إليه العلاقة مع إدارة الأونروا في أعقاب الأزمة المالية والتي نتج عنها قرارات صعبة ومصيرية بحق الموظفين مثل الإجازة الخاصة بدون راتب وإلغاء بعض الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين ، وبعد حوار مستفيض بين أعضاء المؤتمر فقد رحب الجميع بعقد اجتماع مع نائب المفوض العام السيدة / ساندرا متشل ، والذي سيعقد يوم الأربعاء القادم الموافق 9/12/2015 والذي يرى فيه الجميع بادرة حسن نية لنزع فتيل الأزمة بين الإدارة من جهة واتحادات الموظفين من جهة أخرى للمضي قدماً في خدمة اللاجئين الفلسطينيين في أحسن صورة وأكمل وجه لحين تحقيق حقنا في العودة إلى فلسطين الحبيبة .

وإن المؤتمر ليؤكد على ما يلي :

1. الحرص التام على بقاء الأونروا في تقديم خدماتها الإنسانية للاجئين الفلسطينيين ،لأن وجودها يمثل هوية للاجئ الفلسطيني وعنوانا ً لحق العودة .

2. إن المؤتمر يرفض إلغاء أوتخفيض أي خدمة مقدمة للاجئيين بسبب العجز المالي ، ويرى أن سد العجز أومعالجة الأزمة لا يكون على حساب اللاجئ أوالموظف، وإنما يكون بفتح أبواب جديدة للتبرعات وزيادة عددالدول المانحة ، ومن هنا نهيب بالدول المضيفة أومؤسسات المجتمع المدني فيها أن تقف سداً منيعاً أمام هذه السياسات والتي ستنعكس سلباً على حكوماتها ،وستكون بديلاً للدول المانحة في تحمل الأعباء المالية للخدمات المقدمة للاجئين.

3. إن عقد المؤتمر العام الثاني لهذه السنة يجب أن يعقد في موعده الرسمي ، لأنه هو القناة الحقيقية للتواصل مع الإدارة والسلطة النقابية العليا التي تمثل ثلاثين ألف موظف في الأونروا وفق أجندة واضحة ومحددة مسبقا، لتحقيق مطالبهم العادلة وحقوقهم المشروعة .

4. يجب أن يسبق المؤتمر ورش العمل المتفق عليها ، وأهمها سياسة الرواتب والأجور ومواءمة الوظائف ،لأنها تمثل الحد الأدنى من المطالب المشتركة للعاملين في الأونروا .

5. إن إعلان الإدارةعن نيتها بخفض 50 مليون دولارمن ميزانية 2016 لتخفيض العجز المالي من 135 مليون دولار إلى 80 مليون دولار والتلويح بإغلاق بعض البرامج ، يعتبرشبحاً جديداً يلاحق الموظفين ويهددهم في أرزاقهم ومستقبل أسرهم ، فلا نقبل في أي حال من الأحوال أن نعود الى المربع الأول في التهديد بتأجيل عام دراسي وإجازة خاصة بدون راتب وتقليص الخدمات المقدمة للاجئين أوحرمان الموظفين من حقوقهم وزيادة رواتبهم ، والتي لم يطرأ عليها أي تغيرفي المناطق الخمس منذعام 2012 ، في حين ترتفع الأسعار ويزداد التضخم للعملة المحلية في مختلف الأقطار .

وإننا ندعو إدارة الوكالة الوقوف عند مسؤلياتها تجاه اللاجئيين والموظفين ،وخاصة في هذه الظروف الصعبة التي تعيشها المنطقة العربية وخاصة مناطق عمليات الوكالة وماجاورها من حروب واحتلال وحصار، وأن تكون هذه عاملاً مساعداً على زيادة الخدمة لاتراجعها ، ونأمل أن يكون لقاء نائب المفوض العام القادم والمؤتمر العام المرتقب فرصة كبيرة لكشف هذه الملابسات وتوضيح خطة الوكالة في السنة القادمة وتبديداًمن المخاوف التي يعيشهاالموظفون.

وإننا سنبقى العين الساهرة على حقوق اللاجئيين والموظفين على حدٍ سواء

لأن المؤتمر العام هوالقلب النابض للجميع بإذنا لله تعالى .

والله ولي التوفيق

سهيل أحمد الهندي

رئيس المؤتمر العام لاتحادات العاملين في وكالة الغوث الدولية

تحريراً في 5 كانون الأول / ديسمبر 2015

بيان صادر عن رئاسة المؤتمر العام لاتحادات العاملين في وكالة الغوث الدولية ( الأردن، الضفة الغربية، غزة، لبنان، سوريا، الرئاسة العامة (عمان)، الرئاسة العامة “غزة” ) الزملاء الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته منذ اللحظة الأولى التي أعلنت فيها إدارة الوكالة وجود أزمة مالية خانقة فاقت المائة مليون دولار وقف المؤتمر العام لاتحادات العاملين في كافة مناطق العمليات ( الأردن ، سوريا ، لبنان ، الضفة الغربية ، قطاع غزة ) إلى جانب الإدارة في أزمتها وعمل على حشد الجهود الشعبية والرسمية والحكومية والنيابية والتشريعية ليكونوا داعمين للوكالة في الحصول على التمويل اللازم لتجاوز الأزمة واستمرارية وجودها ، لأننا ندرك تماماً أن بقاء الأنروا هو العامل الرئيسي لحق العودة والشاهد الحقيقي على جريمة احتلال فلسطين ، وكان هدفنا المنشود هو فتح المدارس في موعدها لينال شعبنا الفلسطيني حقه المشروع في التعليم كباقي شعوب العالم ، وقد افتتحت المدارس في موعدها إلا أن المعلمين وكافة الموظفين يعملون في ظروف صعبة وضنك في العيش بسبب الآثار السلبية التي نتجت عن الأزمة المالية سواء في التشكيلات المدرسية أو إلغاء بعض الوظائف في القطاعات المختلفة وتجميد التعينات ، مما زاد من العبء الوظيفي ناهيك عن شبح الإجازة الاستثنائية غير مدفوعة الأجر التي أصبحت تلاحق العاملين كلما لاح في الأفق عجز مالي أو أزمة قادمة . وبالتالي فإن انتهاء الأزمة المالية لا بد أن يتبعه إلغاء للقرارات التي صدرت من قبل الإدارة والتي تشبه ما يصدر عن الحكومات في حالات الطوارئ والتي سرعان ما تتلاشى مع تعليق العمل بقانون الطوارئ في الدول المختلفة ، وبناءً على الواقع الذي يعيشه الموظفون بكافة مستوياتهم ودرجاتهم العلمية والوظيفية في القطاعات الثلاثة ( عمال ، معلمين ، خدمات ) فقد عقد المؤتمر العام اجتماعاً عبر ( الفيديو كونفرنس ) يوم الأربعاء الماضي حيث أكد على عدة محاور أهمها : أولاً : المؤتمر العام : 1. رفض سياسة التقليصات التي تقوم بها إدارة الوكالة والتي تؤثر سلباً على الخدمات المقدمة للاجئين وعلى رأسها إغلاق دائرة التنمية ( برنامج التمويل الصغير ) الذي يهدد الأمن الوظيفي لزملائنا العاملين. 2. دعوة إدارة الوكالة لعقد المؤتمر العام قبل نهاية العام الجاري حسب ما تم الاتفاق عليه بين ممثلي المؤتمر . 3. اتخاذ الإجراءات اللازمة والتي تسبق عادة أي مؤتمر وأهمها إعداد جدول الأعمال بالتنسيق مع رئيس المؤتمر. 4. إنهاء الدراسات المرتبطة بالمرحلة الثانية من مواءمة الوظائف ومعالجة تشوهات المرحلة الأولى التي تمت عام 2014 بحيث يصدر القرار قبل نهاية العام في المؤتمر القادم . 5. إعلان النتائج النهائية لورشة عمل سياسة الرواتب والأجور والتي تتعلق بثلاثين ألف موظف في جميع الأقطار والبدء فوراً في عملية مسح الرواتب في كافة الأقاليم . 6. إلغاء قانون الإجازة الاستثنائية والتي سبق أن عبرت الاتحادات عن رفضها له منذ صدور القرار ، فما بالك بعد تلاشي الأزمة المالية التي كانت سبباً مباشرة لاتخاذ القرار . ثانياً: دائرة التنمية ( برنامج التمويل الصغير ): أكد المؤتمر العام على رفضه المطلق لأي إجراءات من شأنها إغلاق هذا البرنامج الهام والعبث بمصير وأمن الموظفين الذين يفوق عددهم 250 موظفاً. ثالثاً : التحقيق حول الحيادية : في الوقت الذي يمارس فيه الاحتلال الإسرائيلي عمليات القتل والأسر لشعبنا في فلسطين ، نجد أن هناك اتهامات لبعض اللموظفين بعدم الحيادية لأنهم يعبرون عن رأيهم بالكلمة أو بالصورة وانحيازهم لقضيتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، ومن هنا فإن المؤتمر يرفض هذا الأسلوب وهذه الاتهامات ، لأن الموظف لا يمكن أن ينسلخ عن قضيته وشعبه وأمته ويجب أن يكون هناك عمليات توعية وتدريب لكافة الموظفين لهذا المفهوم بما لا يتعارض مع قضاياهم الوطنية والاتفاق على ذلك مع المؤتمر العام للاتحادات. رابعاً: اعتداءات الاحتلال على أهلنا في القدس والضفة الغربية : إن المؤتمر العام يستنكر اعتداءات الاحتلال والمستوطنين المتكررة على المسجد الأقصى وعلى أهلنا في القدس والضفة الغربية ويندد بعمليات القتل والتنكيل والحصار الغاشم على قطاع غزة ، وقد قرر المؤتمر التوقف عن العمل يوم الاثنين القادم الموافق30/11/2015 من الساعة العاشرة وحتى الحادية عشر صباحاً في كافة الأقطار وجميع المؤسسات والمدارس. رئاسة المؤتمر العام لاتحادات العاملين في وكالة الغوث الدولية تحريراً في 23 تشرين ثاني / نوفمبر 2015

اتحاد العاملين يعقد مجموعة من اللقاءات في منطقة نابلس

في سبيل التواصل مع المؤسسات ذات العلاقة بتقديم الخدمة المباشرة للموظفين قام أعضاء اتحاد العاملين في منطقة الشمال يوم أمس الثلاثاء 17-11-2015 بعقد مجموعة من اللقاءات لبحث عدد من اقضايا تهم العاملين:

اللقاء الأول : بدأت الجولة من مكتب منطقة نابلس من خلال الاجتماع بالدكتور عدنان قرمش رئيس الاطباء في منطقة الشمال حيث تم طرح آليات التعاون الكفيلة بالتسهيل على الموظفين المجازين مرضيا وكيفية التعامل مع الحالات المختلفة بالتواصل المباشر مع رئيس الأطباء في حال وجود اية اشكاليات كما تم التأكيد على توجيه كافة العيادات للتعاون مع الموظفين .

اللقاء الثاني : الاجتماع بالمدير الإداري والمدير التنفيذي والمدير الطبي للمستشفى العربي التخصصي والموظفة المسؤولة عن التأمين الصحي  حيث تم بحث آليات التعامل مع الموظفين عند دخول المستشفى وطرح بعض الإشكالات التي تواجه الموظفين (ملاحظات الموظفين ) كما تم بحث ألية أخذ الموافقات من شركة التأمين والمدة الزمنية التي يقضيها الموظف في المستشفى وما يواجهه من الانتظار لصرف الوصفات الطبية وعمل التحاليل الطبية وكذلك نوعية الأدوية التي تصرف كما تم التطرق إلى تقييم المرحلة السابقة وإبداء الملاحظات العامة وبحث سبل العمل المستقبلي لحين انتهاء الفترة التأمينية .

اللقاء الثالث : الاجتماع بالأمين العام لنقابات عمال فلسطين الأخ شاهر سعد  في مقر النقابات وتم التباحث بأخر التطورات الحاصلة على مشروع القرية العمالية الذي أعلن عنه اتحاد العاملين بالشراكة مع نقابات عمال فلسطين حيث أفاد الأمين العام بأن المشروع مازال قائما والمخططات جاهزة وسبل توفير مستلزمات البنية التحتية قائمة وما يعيق الإنطلاق به حاليا هو الأوضاع الأمنية  التي تمر بها المنطقة وتم الاتفاق على تحديد موعد للقاء قادم يتم فيه توقيع الإتفاقية رسميا وانضمام اتحاد العاملين لمجلس الإدارة وتحديد الآليات اللازمة والترتيبات الخاصة بالاشتراك.

 

اللقاء الرابع : الاجتماع مع السيد نضال زوانة مدير شركة التأمين الاهلية حيث تم نقاش عرض لتامين السيارات ستقدمه الشركة لموظفي وكالة الغوث ووعد بان يكون العرض منافسا للشركات الاخرى من حيث نسبة الخصم والأقساط  ورسوم الحادث وكذلك المنتفعين من التامين ( الموظف وزوجته وأولاده )وسيكون العرض جاهزا خلال الأيام القليلة القادمة.

هذا وقد تعذر اللقاء بشركة التامين العالمية لضيق الوقت علما بأن كافة القضايا التي يتم إبلاغ الاتحاد عنها تتم متابعتها على الفور مع موظفي الشركة ويجري الترتيب للقاء خاص مع إدارة الشركة لتقييم المرحلة السابقة وبحث أية قضايا جديدة قد تطرأ .

وقد مثل اتحاد العاملين في اللقاءات كل من الزملاء : أسامة زيد وفريد المسيمي ومحمود أبو بكر وحسين طقاطق وواصف ذوقان.

بيان رقم ( 37  )

التفكير بإغلاق مستشفى قلقيلية تجاوز للخط أحمر

الأخوة والأخوات الأكارم ..

بداية نتوجه بالتهاني والتبريك إلى عموم موظيفينا وكافة أبناء شعبنا الفلسطيني والعالمين العربي والإسلامي بحلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا جميعا بالخير واليمن والبركات وقد تحققت أماني شعبنا بالنصر والتحرير والعودة ، سائلين المولى عز وجل ان يجنب الأقصى الشريف ويلات الهجمة الاحتلالية الغاشمة وينعم على كافة أبناء شعبنا بالأمن والاستقرار والطمانينية ،ويرحم شهداءنا الأبرار ويشفي جرحانا ، ويمن على أسرانا البواسل الذين يخوضون معركة الشرف والكرامة بالتحرر والعودة إلى أبنائهم وذويهم ، كما ونطالب الأمين العام والمفوض العام للأمم المتحدة بالتدخل العاجل من أجل الإفراج عن كافة أسرانا وأسيراتنا في سجون الإحتلال.

في الوقت الذي نسعى فيه من أجل إرساء قواعد الأمن الوظيفي لموظفينا وتعزيز سبل الاستقرار بما يخدم جموع أهلنا اللاجئين وتقديم افضل ما يمكن من خدمات صحية واجتماعية وتعليمية ، وبعد الخروج من تبعات الأزمة المالية التي عصفت بوكالة الغوث وكادت تستهدف برنامج التعليم الذي هو عصب حياتنا كلاجئين ومازالت أثار هذه الأزمة ماثلة بتجميد قرار الإجازة بدون راتب وعدم إلغائها ، نفاجأ بوجود مشروع قرار ومخطط يسعى إلى إغلاق مستشفى قلقيلية الذي أنشئ لتقديم الخدمة الصحية للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية وعليه فقد تداعى اتحاد العاملين العرب وفور تلقي المعلومات إلى التحرك العاجل والتواصل الفوري مع الجهات الرسمية في السلطة الوطنية الفلسطينية ممثلة بوزارة العمل ووزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم واللجان الشعبية في المخيمات وشرح تبعات وخطورة القرار الذي يحمل شقين متوازيين في الاهمية وهما حرمان اللاجئين الفلسطينيين من الخدمة الصحية وحرمان 118 موظفا من مصادر رزقهم ، وفي الجانب الاخر عقد اتحاد العاملين العرب في وكالة الغوث اجتماعا طارئا وعاجلا في مستشفى قلقيلية بمشاركة رئيس اللجنة الشعبية في محافظة قلقيلية ومدير مستشفى قلقيلية لتدارس الوضع الراهن والخروج بالتصورات الكفيلة بالتصدي لأي قرار يستهدف وجود وكيان مستشفى قلقيلية والتأكيد على موقف الاتحاد الرافض لأي مساس بكيان المستشفى وأمن الموظفين ، وأن أي خطوة سيتم اتخاذها من قبل إدارة وكالة الغوث ستكون لها تبعات تصعيدية غير مسبوقة ، وعليه فإن اتحاد العاملين وضمن مساعيه لوقف أي قرار من هذا القبيل فقد تم توجيه خطابات رسمية للوزارات والجهات المعنية واللجان الشعبية وطلب لقاء فوري وعاجل مع دولة رئيس الوزراء لوضعه في صورة الحدث لمواجهة أي خطوة تجاه هذا الصرح الوطني الذي يعتبر المستشفى الوحيد للاجئين في الشرق الأوسط  وقد أثمرت تحركات اتحاد العاملين العرب واستعدادات الفعاليات الرسمية والشعبية في محافظة قلقيلية وعلى رأسها محافظ محافظة قلقيلية وبجهود دولة رئيس الوزراء إلى إلغاء قرار إغلاق المستشفى .

نعاهدكم بأن نبقى الأوفياء لحماية مصالح موظفينا وأهلنا.

 

اتحاد العاملين العرب في وكالة الغوث بالضفة الغربية

23/9/2015